إدخال 5 ميجا من القدرة الكهربائية كحل مرحلي مؤقت لبلدية طولكرم

كرم

أكد رئيس الوزراء د. محمد إشتيه خلال اتصال هاتفي مع محافظ طولكرم عصام أبو بكر، ورئيس سلطة الطاقة م. ظافر ملحم، ورئيس بلدية طولكرم م. محمد يعقوب على وضع احتياجات أهالي محافظة طولكرم على رأس أولويات مجلس الوزراء، موضحاَ بأن ضخ (5) ميجا واط من الكهرباء إلى بلدية طولكرم، سيساهم بحل الأزمة التي أرقت المجتمع الكرمي، مع استمرار الجهود والعمل لتذليل العقبات من أجل الوصول إلى حل جذري وكامل لأزمة الكهرباء على مستوى المحافظة، مع رصد التمويل الخاص لمشروع بناء الخط من صرة إلى طولكرم، وغيرها من المشاريع التي تقوم عليها الحكومة من خلال سلطة الطاقة.
من جانيه قال محافظ طولكرم عصام أبو بكر خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس سلطة الطاقة م. ظافر ملحم، وعصام القاسم مستشار رئيس الوزراء و رئيس بلدية طولكرم م. محمد يعقوب، وبمشاركة نصر مفلح مدير عام الإرتباط المدني بطولكرم، وفيصل سلامة منسق فصائل العمل الوطني، بأن المطالب المحقة باستخدامات الكهرباء بمحافظة طولكرم لاقت اهتماما كبيراً من الرئيس محمود عباس ” أبو مازن”، وبمثابرة وعمل جاد وبإشراف مباشر من رئيس الوزراء د. محمد إشتيه، وكافة المكونات في هذه المحافظة، والذين نشكرهم على تعاونهم، مع الشكر لرئيس سلطة الطاقة، وتحقيقه لهذه المرحلة الجزئية من الحل للعجز بالقدرة الكهربائية، إلا أن جميع المكونات، بما فيها بلديات كفر اللبد وبلعا، وطولكرم، والترتيب الذي تم لتحقيق هذا الإنجاز والذي من شانه أن يترك الأثر الطيب في المحافظة.
وأشار المحافظ أبو بكر إلى أن هذا الحل جزئي وليس شاملاً، بل سيكون هناك خلال الأشهر القادمة حلول جذرية ، مشيداً بجهود الوسط الفتحاوي من أمين سر حركة فتح بطولكرم إياد جراد ” أبو الصامد” ، وأعضاء الإقليم، و عضو المجلس الثوري مؤيد شعبان، وعصام القاسم مستشار رئيس الوزراء، وبلديات طولكرم وبلعا وكفر اللبد، وكل الشركاء الذين تعاونوا لإنجاز هذا الأمر.
من جانبه ذكر رئيس سلطة الطاقة م. ظافر ملحم إنه بالرغم من أن هذا حل مؤقت ومرحلي، إلا أنه سيعالج العجز الكهربائي في مدينة طولكرم حتى الصيف القادم ، شاكراً كل من ساهم بالمشروع، موضحاً بان ذلك تم بمتابعة مباشرة من رئيس الوزراء د.محمد إشتيه ، وبجهود من محافظ طولكرم، وبلدية طولكرم وشركة كهرباء الشمال، والشركة الفلسطينية لنقل الكهرباء ، موضحاً بأن تلك الأزمة كانت خارجة عن سيطرة سلطة الطاقة.
وأشار م. ملحم إلى أن ذلك سيتم من خلال ضخ (5) ميجا إلى بلدية طولكرم، فيما أن هذا الحل ليس على حساب أي بلدية أخرى، وليس على حساب بلديتي بلعا وكفر اللبد، بل على العكس سيتم تأمين القدرات اللازمة للبلديتين ولن يكون هناك انقطاع، علماً أن المعالجة المرحلية تشمل أيضاً كفر اللبد وبلعا، والذين نشكرهم على تعاونهم الكامل بتوصيل الخط السابق.
وتابع قائلا :” المرحلة الثانية ستكون قريبة جداً بعد الحصول على الموافقات اللازمة من جميع الأطراف، للوصول إلى الحل الإستراتيجي المؤقت والذي سيكون لمدة ثلاث سنوات، من خلال بناء خط ناقل ورابط بين محطة صرة ومدينة طولكرم، والذي سيوفر حوالي (40) ميجا واط حيث ستكون هناك كميات كافية من الطاقة الكهربائية حتى عام 2025 لبلعا وكفر اللبد وطولكرم دون تميز، مما سيساهم في إنعاش الحركة الاقتصادية والحركة الصناعية، ومواد المشروع جاهزة لدى سلطة الطاقة، وسيتم المباشرة بالتنفيذ، حيث أن رئيس الوزراء ساهم، واليوم على جلسة مجلس الوزراء سيتم إقرار (2) مليون شيقل لأعمال هذا المشروع”.
وأضاف: ” بأن المشروع الثالث لمدينة طولكرم، سيكون في شهر (9) من خلال تنفيذ نقطة ربط ثالثة ما بين الجانب الإسرائيلي، والتي تم دفع رسومها، وهذه المشاريع كلها ستفي بالغرض حتى عام 2025 – 2027، وسلطة الطاقة تقوم بالتخطيط لأكثر من ذلك من خلال وجود مخطط لبناء محطة تحويل على الضغط العالي ما بين طولكرم وقلقيلية، قادرة على توفير (100) ميجا فولط أمبير للمحافظتين، حتى تلبي النمو الطبيعي للطلب على الكهرباء”.
من جانبه أشار رئيس البلدية م. محمد يعقوب إلى أن شبك مدينة طولكرم بــ (5) ميجا واط من الكهرباء زيادة على القدرة الكهربائية والتي ستخفف من أزمة الكهرباء في مدينة طولكرم والتي عانى منها أهلنا في المدينة خلال السنوات الماضية، حيث نشكر أهلنا في طولكرم، منوهاً إلى أنه بجهود رئيس الوزراء د. محمد إشتيه، والمحافظ أبو بكر، وحركة فتح، ورئيس سلطة الطاقة، ووزير الحكم المحلي م. مجدي صالح وكل الدوائر الرسمية، مؤكداً على أهمية الاستمرار بهذه الجهود للحصول على الطاقة الكاملة من الكهرباء لحل هذه الأزمة بكل جذري وكامل.خ