الاحتفال باطلاق اسم الشاعرة الراحلة فدوى طوقان والشاعر الشهيد علي فودة على شارعين

بحضور كل من محافظ طولكرم اللواء عصام أبو بكر ووزير الثقافه د. ايهاب بسيسو والمهندس محمد يعقوب رئيس بلدية طولكرم تم الاحتفال باطلاق اسم الشاعره فدوى طوقان والشاعر الشهيد علي فوده على شارعين في مدينة طولكرم تكريما لاسهاماتهم الشعرية والوطنيه .وقد حضر مراسم اطلاق التسميات منتصر الكم مدير مكتب وزارة الثقافه في محافظة طولكرم وسلام الطاهر مديرة التربية والتعليم في المحافظه وذوي الشاعر الشهيدعلي فوده
فدوى طوقان (1917 – 2003) [2] أهم شاعرات فلسطين في القرن العشرين من مدينة نابلس ، ولقبت بشاعرة فلسطين، حيث مثّل شعرها أساسًا قويًا للتجارب الأنثوية في الحب والثورة واحتجاج المرأة على المجتمع.
ولدت فدوى طوقان في مدينة نابلس، وتلقت تعليمها حتى المرحلة الإبتدائية، حيث اعتبرت عائلتها مشاركة المرأة في الحياة العامة أمرًا غير مقبول، فتركت مقاعد الدراسة واستمرت في تثقيف نفسها بنفسها، ثم درست على يد أخيها شاعر فلسطين الكبير إبراهيم طوقان، الذي نمى مواهبها ووجهها نحو كتابة الشعر، كما شجعها على نشره في العديد من الصحف العربية، وأسماها “أم تمّام”. ثم أسماها محمود درويش لاحقاً “أم الشعر الفلسطيني”.

الشهيد علي فودة.. بطل حصار بيروت وصاحب قصيدة “إني اخترتك يا وطني”

الشاعر الفلسطيني المُتمرّد والمُشاكِس علي فودة في قرية (قنير) قضاء حيفا سنة 1946 أي قبل النكبة الفلسطينية الكبرى بسنتين. بعد النكبة التجأت عائلة الشهيد إلى طولكرم واستقرّت في ما بعد لفترة من الزمن في مخيم نورشمس، ، حيث عاش شاعرنا الفدائي بقيّة سنوات عمره من دون والدته. إذ فقدها وهو في سنٍ صغيرة. فعاش حياته حالماً بحنان الأمّ ومُتألِماً على فقدانها تماماً كألمه على فقدان وطنه فلسطين.
الشهيد الشاعر علي فودة هو بطل معركة حِصار بيروت وصاحب قصيدة ” إني اخترتك يا وطني ” التي غنّاها الفنان مارسيل خليفة، والتي يُردّدها ملايين الشباب العربي من دون أن يدري الكثيرون منهم إنها رائعة الرائع علي فودة … والتي جاء فيها :
إني اخترتك يا وطني حباً وطواعية
إني اخترتك يا وطني سرّاً وعلانية
إني اخترتك يا وطني
فليتنكّر لي زمني
ما دمت ستذكرني
يا وطني الرائع يا وطني