تحت رعاية دولة رئيس الوزراء تدشين مشروع كهرباء حي الرشيد

 

تحت رعاية وحضور دولة الدكتور رامي الحمدلله تم اليوم الاربعاء 14\2\2016 الاحتفال في بلدية طولكرم بانتهاء مشروع تحسين شبكات الكهرباء في الضفه الغربيه الممول من الاتحاد الاروبي والمنفذ من خلال سلطة الطاقة والموارد الطبيعيه , وقد تم تدشين مشروع توصيل الكهرباء لضاحية الرشيد شرقي ذنابه ضمن المشروع المذكور .بحضور نائب ممثل الاتحاد الاروبي توماس نكلاسون ووزير الحكم المحلي الدتور حسين الاعرج والمهندس ظافر ملحم رئيس سلطة الطاقه وعطوفة محافظ طولكرم اللواء عصام أبو بكر ورئيس بلدية طولكرم المهندس محمد يعقوب واعضاء المجلس البلدي وممثلين عن ضاحية
الرشيد ورئيس الغرفة التجارية ابراهيم ابو حسيب وقائد المنطقة العقيد زاهي سعادة ومدراء الاجهزة الامنيه ورؤساء الهيئات المحليه في محافظة طولكرم
,r] ثمن ] دولة رئيس الوزراء كافة الجهود التي تظافرت للانتهاء من المشروع، وقدم الشكر للاتحاد الأوروبي على دعمه لمشروع إعادة تأهيل شبكات الكهرباء في أكثر من سبعين تجمعا، وأعلن عن رصد 150 ألف دولار لتعبيد الشارع الذي يصل ضاحية الرشيد بمدينة طولكرم، وعن ضم الضاحية الى بلدية طولكرم.
وتابع الحمد الله: نفتخر بكل الجهود والطاقات والسواعد التي عملت ولا تزال، لإيصال الكهرباء إلى ضاحية الرشيد والتخفيف من معاناة أهلنا فيها، ونشكر الاتحاد الأوروبي، شريكنا الرئيسي في بناء دولة فلسطين وتنمية مؤسساتها وقطاعاتها على دعمه لمشروع إعادة تأهيل شبكات الكهرباء في محافظات الضفة الغربية لتحسين الظروف الحياتية في أكثر من سبعين تجمعا، لقد عملنا على أن تكون “ضاحية الرشيد” وجهة هامة لهذا العمل، ببناء شبكة ضغط متوسط ومنخفض رئيس الوزراء كلمته قائلا: “مرة أخرى أهنئ أبناء شعبنا بمشروع تأهيل شبكات كهرباء الضفة الغربية، ونتطلع إلى تنفيذ مثل هذه المشاريع الحيوية الكبيرة قريبا في قطاع غزة”.
من جانبه، قال ممثل الاتحاد الأوروبي توماس نيكلسون، “إن ما نراه اليوم في طولكرم هو جزء مما يقدمه الاتحاد الأوروبي من دعم لقطاع الطاقة في فلسطين”.
وأضاف “أن هذا المشروع هو واحد من مجموعة المشاريع التي دعمها الاتحاد الأوروبي في قطاع الطاقة لهدفين: الأول هو تقديم الخدمات الأساسية للسكان، والثاني هو المساهمة في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية المستقبلية، مشيرا إلى أن قطاع الطاقة مهم وأساسي لبناء هذه المؤسسات”.
وأكد “أن الاتحاد الأوروبي يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وهو شريك معه في العمل والبناء، مقدما الشكر لرئيس الوزراء وسلطة الطاقة والبلدية والحكم المحلي وكافة الوزارات وأهالي ضاحية الرشيد للتعاون والشراكة في انجاز هذا المشروع”.
بدوره، هنأ رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية ظافر ملحم أهالي الضاحية بخروج المشروع إلى النور، مشيرا إلى أن هذا من شأنه الاستفادة منه في النواحي الاقتصادية، والزراعية، والصناعية.
وأوضح ملحم أن سلطة الطاقة عملت بشكل دؤوب لإنهاء مشاكل الكهرباء، رغم أنها تستغرق وقتا طويلا بسبب الاحتلال ومماطلته في إعطاء الموافقات على زيادة القدرات الكهربائية، مؤكدا أنها ستواصل عملها في كافة المناطق، منها: قلقيلية، وجنوب الضفة، وذلك تلبية لاحتياجات جميع المواطنين، وتزويدهم بالطاقة الكهربائية ذات الكفاءة العالية، والأسعار المعقولة.
ونوّه أن مشروع ضاحية الرشيد هو ضمن مشروع شامل لإعادة تأهيل شبكات الكهرباء الذي يخدم 70 تجمعا سكنيا في محافظات الضفة.
وقال رئيس بلدية طولكرم محمد يعقوب، “إن ضاحية الرشيد منطقة منكوبة وغير مخدومة بالماء أو الصرف الصحي أو الطرق، ورغم ذلك تقف شامخة في وجه الاستيطان الإسرائيلي لا تبعد سوى مسافة قليلة عن مستوطنة أفني حيفتس”.
وأضاف أنها منطقة التوسع الوحيدة لمدينة طولكرم، معربا عن أمله من مجلس الوزراء توصيل الخدمات الضرورية لها وخصوصا الشارع المؤدي إليها وتوصيل المياه إلى سكانها، موضحا أن البلدية تقدمت بطلب رسمي لرئيس الوزراء لتأهيل الشارع الرئيسي الواصل للمنطقة وتحسين شبكة الكهرباء، وزيادة القدرة حتى يتسنى تزويد كل السكان بالكهرباء، منوها أنه ما زال الكثير من المواطنين بدون كهرباء في تلك المنطقة، مشيرا أنه تم تقديم طلب رسمي إلى وزير الحكم المحلي بتمويل توسعة المخطط الهيكلي للمدينة ليضم هذه المنطقة.
من جهتها، شكرت المواطنة بريهان سرحان في كلمة ممثلة عن أهالي ضاحية الرشيد الجهود المبذولة من قبل رئيس الوزراء والاتحاد الأوروبي لسلطة الطاقة والحكم المحلي والبلدية ومحافظ طولكرم لإمداد المنطقة بالكهرباء بعد ظلمة دامت 6 سنوات.
وأشارت إلى أن الضاحية تعاني من الشح في الخدمات المقدمة، وهي بحاجة للدعم المتواصل لتثبيت سكانها في هذه الأرض، خاصة وأنها قريبة من مستوطنة “افني حيفتس”.
إلى ذلك اجتمع رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، بمدراء المؤسسة الأمنية في محافظة طولكرم، بحضور محافظ طولكرم عصام ابو بكر، حيث بحث معهم آخر التطورات الأمنية في طولكرم، وأشاد بجهودهم في توفير الأمن والأمان للمواطنين وتكريس السلم الأهلي والاستقرار في المحافظة.